تعرف على الخرف !

التعريف

الخرف هو اسم يطلق على مجموعة من الأعراض مرتبطة بالإدراك. لكي يتم تشخيصك بالخرف، يجب أن يكون لديك:

  • اضطراب بالذاكرة
  • ضعف في نطاق معرفي أو أكثر مسببين لقصور وظيفي في:
    • اللغة
    • وظيفة الرؤية الحيزية
    • الوظائف التنفيذية (التبصر، التخطيط، التوقع، البصيرة)
    • مهارات الأداء (المهارات الحركية المكتسبة)

الأسباب

أسباب الخرف تشمل:

  • مرض الزهايمر —وهو أكثر الأسباب شيوعا للخرف
  • تضرر بالمخ بعد الإصابة بالعديد من السكتات الصغيرة (يسمي أيضا خرف وعائي)
  • داء أَجسام لوي
  • إدمان المشروبات الكحولية
  • الإيدز
  • التصلب المتعدد
  • مرض هانتينجتون
  • داء باركنسون
  • مرض كروتزفيلدت – جاكوب
  • الخرف الجبهي الصدغي (يشمل مرض بيك)
  • الاستسقاء الدماغي سوي الضغط
  • مرض الزهري غير المعالج
  • مستويات سمية من معادن مثل الألومونيوم (قد يحدث أحيانا مع مرضى الديلزة)
  • نقص فيتامين ب 12
  • قصور الثيامين
  • الخلل الوظيفي بالغدة الدرقية

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر الإصابة بالخرف:

  • كبر السن
  • أفراد عائلة مصابين بالخرف
  • المنغولية
  • أبوليبوبروتين حالة E (خطورة جينية)
  • كوليسترول مرتفع
  • سكتات متعددة
  • ارتفاع ضعط الدم
  • مرض السكري
  • الكوليستيرول المرتفع
  • السمنة
  • نقص النشاط البدني
  • نقص الفيتامينات
  • إدمان تعاطي المخدرات
  • الاستخدام طويل الأمد للعلاج بتعويض الهرمونات
  • صدمات رأس متكررة (مثلما قد يحدث في رياضات التلاحم)
  • زيادة الوزن أو السمنة

الأعراض

تبدأ الأعراض بشكل خفيف ثم تتقدم مع مرور الوقت. وتختلف الأعراض وفقا لسبب الخرف، لكنها تشمل عادة:

  • صعوبة متزايدة في تذكر الأشياء، مثل:
    • كيفية الوصول إلى أماكن مألوفة
    • أسماء أفراد العائلة والأصدقاء
    • الأماكن المعتادة للاحتفاظ بالأشياء الأكثر استخداما
    • كيفية حل مسائل الرياضيات البسيطة
    • كيفية القيام بمهام اعتيادية، مثل الطهي، ارتداء الملابس، الاستحمام، وما إلى ذلك
    • كيفية القيادة
    • كيفية دفع الفواتير
  • صعوبة التركيز في المهام
  • صعوبة في إكمال الجمل نتيجة لنسيان/فقد الكلمات (قد يتطور إلى عدم قدرة تامة على التحدث)
  • نسيان التاريخ، والوقت، والموسم
  • التوهان داخل محيط مألوف
  • التقلبات المزاجية
  • الانعزال وفقدان الاهتمام بالأنشطة المعتادة
  • حدوث تغيرات في الشخصية
  • المشي بصعوبة وبطئ
  • تنسيق ضعيف
  • فقدان للحركة المتعمدة

التشخيص

يشخص الأطباء الخرف عن طريق:

  • الحصول على التاريخ الطبي الشامل منك ومن عائلتك
  • ملاحظتك عن قرب
  • إجراء فحص بدني وعصبي
  • إجراء تقييم للحالة العقلية واختبارات نفسية

 

لا توجد هناك اختبارات أو فحوصات دم يمكنها تشخيص مرض الزهايمر بشكل محدد. بعض أنواع تصوير المخ مثل التصوير الطبقي المحسوب لانبعاث الفوتون الوحيد أو التصوير الطبقي لكهرباء المخ قد تساعد على التشخيص. تشمل الاختبارات المستخدمة لاستبعاد أسباب الخرف الأخرى والحالات الطبية الأخرى التي قد تحاكي الخرف:

  • اختبارات دم لمرض الزهري، وفيتامين ب 12، والفولات، ووظائف الغدة الدرقية والكبد والكلى
  • الأشعة المقطعية —نوع من أنواع الأشعة السينية تستخدم الحاسب الآلي لأخذ صور للمكونات البنيوية داخل الرأس
  • أشعة الرنين المغناطيسي —اختبار يستخدم موجات مغناطيسية لعمل صور للمكونات البنيوية داخل الرأس
  • التصوير الطبقي لكهرباء المخ أو التصوير الطبقي المحسوب لانبعاث الفوتون الوحيد—فحوصات يتم فيها استخدام الصبغات لقياس مستويات النشاط بمناطق مختلفة من المخ ( تستخدم في بعض الحالات)
  • البزل القطني— قد يتم أخذ عينة من السائل المخي الشوكي من الجزء السفلي من الظهر ليتم فحصها ضد عدوى أو نزيف.
  • مخطط كهربائية الدماغ —اختبار يسجل نشاط المخ عن طريق قياس الإشارات الكهربائية من المخ

سوف يقوم الطبيب بفحصك أيضا ليرى إذا ما كنت تعاني من الاكتئاب. والذي يمكنه أن يبدو عادة كخرف.

العلاج

لا يوجد حاليا طرق علاجية لعلاج أنواع كثيرة من الخرف. ويتم حاليا دراسة عقاقير مختلفة لمعرفة ما إذا كان بمقدورها التقليل من أعراض الخرف أو إبطاء تقدمها.

الأدوية

تمت الموافقة على نوعين فقط من الأدوية لتقليل أعراض مرض الزهايمر:

  • مثبطات الكولينستيراز—تمت الموافقة عليها وينصح بها لمرض الزهايمر الخفيف والمعتدل (مثل، دونيبيزيل [Aricept]، ريفاستيغمين [Exelon]،غالانتامين [Reminyl])
  • مناهضات مستقبلات د-أسبارتات ن-ميثيل (NMDA)—تمت الموافقة عليها لمرض الزهايمر المعتدل والحاد (مثل، ميمانتين)

تشمل العلاجات التي يتم دراستها:

  • مثبطات إنزيم سيكريتيز الجاما
  • مثبطات تكتل ألياف تاو
  • الأعشاب والمكملات (مثل، فيتامين إي، جنكو بيلوبا (شجرة المعبد)، هبرزاين أ )— تختلط الأدلة المرتبطة بمدى فعالية هذه العلاجات الطبيعية.

التحكم بنمط الحياة

إن هذا النوع من الدعم هام للغاية للأشخاص المصابين بالخرف. يشتمل الدعم السلوكي والبيئي على:

  • المحافظة عليك آمنا في منزلك
  • خلق بيئة هادئة، ساكنة، يمكن التنبؤ بها
  • توفير نظارات وسماعات مناسبة، وساعات وروزنامات سهلة القراءة
  • المشاركة في مجموعات العلاج بالموسيقى و/أو العلاج بالرقص
  • المشاركة في العلاج المهني للمساعدة على أداء الأنشطة اليومية
  • التشجيع على ممارسة تدريبات خفيفة لتقليل القلق وتخفيف الاكتئاب
  • اتباع نظام غذائي صحي (مثل، نظام تغذية البحر الأبيض المتوسط)
  • مناقشة رغبات الرعاية الصحية مع أفراد العائلة والأطباء، وتعيين وكالة رعاية صحية ووكيل قانوني

الأدوية النفسية

الأشخاص المصابون بخرف تظهر عليهم غالبا أعراض نفسية وقد يحتاجون إلى علاج مناسب، مثل:

  • مضادات الاكتئاب
  • مزيلات القلق—لعلاج القلق
  • مضادات الذهان—لعلاج الحالات الحادة من الارتباك، وجنون الارتياب، و/أو الهلاوس
    • يجب أن تستخدم هذه الأدوية بحذر ولا ينصح بها بشكل عام لمرضى الخرف. حيث توجد تقارير تفيد بأن المرضى كبار السن المصابين بالخرف أكثر عرضة لخطر الإصابة بسكتة أو الوفاة.
  • مثبتات الحالة المزاجية—لعلاج السلوكيات الخطيرة أو الفوضوية

دعم مانحي الرعاية

إن الاعتناء بشخص مصاب بخرف غاية في الصعوبة. وسيحتاج هؤلاء الذين يقومون برعايتهم إلى دعم. إن جمعية الزهايمر Alzheimer’s Association هي مرجع ممتاز للعائلات ومانحي الرعاية.

الوقاية

على الرغم من أن السبب المحدد للخرف غير معروف، إلا أن هذه الخطوات قد تساعد في التقليل من فرص إصابتك به:

  • اتبع نظاما غذائيا صحيا. سيساعدك ذلك في الحفاظ على مستويات جيدة من فيتامين ب 12 والكوليسترول.
  • مارس التدريبات الرياضية بشكل منتظم. فقد يعزز ذلك من الصحة القلبية الوعائية أيضا، والتي قد تؤخر من بداية الخرف الوعائي.
  • تناول الكحوليات باعتدال. وهذا يعني شرابين لا أكثر في اليوم للرجال، وواحد للنساء. إن تناول كميات معتدلة من الكحوليات قد يقلل من فرصة إصابتك بالخرف. بينما قد تزيد الكميات الأكبر من الكحوليات من فرص إصابتك به.
  • تجنبإدمان المخدرات. ومارس الجنس الآمن. فقد يقلل هذا من فرص الإصابة بالخرف المتعلق بالإيدز.
  • قم بممارسة الأنشطة المحفزة عقليا. فقد يقلل هذا أيضا من فرص الإصابة بمرض الزهايمر.